أنشأ الباكالوريا، والقانون المدني، وغير التاريخ.. 200 عام على وفاة "نابليون" (معلومات)

بعد مرور مئتي عام على وفاته، لا تزال صورة نابليون حية. في 5 أيار/مايو 1821، على جزيرة القديسة هيلانة الإنكليزية التي لا تهدأ فيها رياح جنوب المحيط الأطلسي، توفي نابليون. قال عنه الكاتب الفرنسي شاتوبريان: "في حياته طبعه ببصمته، وبرحيله عنه بات العالم ملكه".

بعد قرنين من الزمان، لا تزال بصمة نابليون موجودة في المؤسسات والمجتمع والفنون. بمجرد ذكر اسمه، لا يسعنا إلا أن نذكر تراثه المثير للإعجاب: القانون المدني، وسام جوقة الشرف، والبكالوريا، وترقيم المنازل، وجمع القمامة، وإنشاء الإدارات، والمدارس الثانوية، وقوس النصر، واستحداث منصب مدير الأمن، ومجلس الدولة، ومحكمة العمل، وغيرها الكثير...

الغزو المسلح

ساهمت الحروب النابليونية إلى حد بعيد في انتشار القانون المدني في البلدان المحتلة. صدر في 21 مارس 1804، القانون المدني أو "قانون نابليون"، ولا يزال الإرث الرئيسي للإمبراطور. من منفاه في جزيرة القديسة هيلانة، سيقول: "مجدي الحقيقي ليس انتصاري في أربعين معركة، فهزيمتي في واترلو ستمحو ذكرى كل هذه الانتصارات. شيء واحد لن يمحى أبد الدهر: القانون المدني الذي أصدرته".

لقد تمكن نابليون من فرضه خلال حياته بفضل الفتوحات التي قام بها في أوروبا وضمه بلجيكا وهولندا وسويسرا وإيطاليا وإسبانيا. هل معنى هذا أن هذه الدول لم يكن لديها آنذاك أي قانون مدني؟ لا ليس صحيحا. في النصف الثاني من القرن الثامن عشر وبداية القرن التاسع عشر، كانت هناك بالطبع قوانين مدنية موجودة في أوروبا. لكن العديد من هذه القوانين كانت إما مجردة للغاية وإما قديمة جدا عفى عليها الزمن. كما أنها كانت مزيجا من القوانين الرومانية والمبادئ الإقطاعية.

"تجلت عبقرية نابليون في تطبيق القانون المدني باللغات المحلية. وهكذا كانت كل دولة قادرة على ملاءمة القواعد التي تحكم الحياة اليومية، ولا سيما فيما يتعلق بالزواج والطلاق والميراث والملكية"، يوضح المؤرخ ديفيد تشانتيران، رئيس تحرير مجلة "دورية التراث النابوليوني"، لفرانس24.

التراث النابليوني في المستعمرات الفرنسية

بعد فترة طويلة من وفاة نابليون، استمر العمل بالقانون المدني في جميع أنحاء العالم ولا سيما في المستعمرات. بين عامي 1830 و1850، قامت القوى الأوروبية التي احتفظت بالقانون المدني النابليوني بنقله بدورها إلى مستعمراتها في أفريقيا وآسيا. وهو ما حدث بوجه خاص في حالة فرنسا، التي أدخلته في كل إقليم من أراضيها، وضبطت بعض الفروق الدقيقة المرتبطة بالخصوصيات المحلية.

في وقت لاحق، وخلال الحرب العالمية الثانية، عندما اضطرت فرنسا إلى إدارة الأراضي التي كانت تابعة للقوى المهزومة، واصلت العمل بالقانون المدني وطورته في هذه المناطق. وتبنت لبنان وسوريا اللتان كانتا تابعتين للإمبراطورية العثمانية، والكاميرون وتوغو، اللتان شكلتا المستعمرات الألمانية، الترسانة القانونية المدنية تحت النفوذ الفرنسي.

روح نابليون، إرثه الأعظم

لكن التراث النابليوني في العالم ربما يظل أقل في إنجازاته الملموسة منه في الروح التي حركت الإمبراطورية الأولى. لقد قدمت الملحمة النابليونية بالفعل "تراثا أكثر قيمة: الجدارة التي تم تأكيدها كمعيار للنهوض الاجتماعي والتسامح الديني والعلمانية، وشرف خدمة الدولة، على الأقل عندما يتم توجيه هذه الأخيرة نحو خدمة الصالح العام"، يشرح الأستاذ الفخري بالجامعات جان بول بيرتو..

هذه الروح الجديدة من المساواة والتقدم الاجتماعي تلهم الإنسان حتى لو كان على بعد آلاف الأميال. فهناك مثلا ذلك الشاب الذي نشأ في مجتمع الكريول في فنزويلا وعقد العزم على تحطيم قيود الاضطهاد الإسباني، فقد تأثر كثيرا بالفاتح الفرنسي وروحه التنويرية. ما اسم ذلك الشاب؟ سيمون بوليفار. هذا الشاب الذي أطلقنا عليه لاحقا لقب "المحرر" (Libertador بالإسبانية) بعد أن طرد الإمبراطورية الإسبانية القديمة من بوليفيا وبث روح الحرية في بقية أمريكا اللاتينية، لم يخف إعجابه بمهارة الإمبراطور. فرحلته إلى فرنسا عام 1802 لم تؤد إلا إلى إذكاء شعلة الروح النابليونية وإكمال طموحاته التحررية.

نابليون مصدر إلهام الديكتاتوريين

في وقت لاحق، لم يخف الزعيم الكوبي الراحل فيدل كاسترو أيضا افتتانه بالنسر {لقب نابليون - المحرر}؛ فخلال زيارته الوحيدة لفرنسا في عام 1995، اختار أن يتم استقباله عند قبر نابليون. فضلا على ذلك، فإن "أجمل متحف لنابليون هو بلا شك متحف هافانا في كوبا"، على حد قول ديفيد تشانتيران.

لقد ألهم نابليون أيضا أسوأ الشخصيات في تاريخ القرن العشرين. ويوضح ديفيد شانتران بالقول: "لقد ادعى كل من موسوليني وهتلر وفرانكو وستالين استلهامهم لتراثه بطريقة أو بأخرى من خلال خطاباتهم أو تكليفاتهم بإنتاج أفلام عن الإمبراطور". فإنهم وإن أوحوا بطريقة ما أنهم يشبهون الإمبراطور، "فإنه من الضروري توضيح أهمية نابليون في أذهان الديكتاتوريين. فهتلر، الذي لم يُكِنَّ أية عاطفة للفرنسيين، لم يتوقف أبدا عن ذكر تفوق بسمارك على نابليون. بينما لم يكن موسوليني يقسم إلا بالإمبراطور أغسطس، إلخ..."، يشدد تييري لينتز.

"قرارات كارثية" أيضا

في جميع أنحاء العالم، يلخص ديفيد تشانتيران بقوله "إن شخصية الرجل العصامي ذي المصير المأساوي تفتن الألباب". فهي لا تسحر الآخرين فقط بل وتزعجهم أحيانا. كيف إذن لا نذكر، جنبا إلى جنب مع الإنجازات التي حققها خلال فترة حكمه، الجانب المظلم من تراثه؟ فقد كان نابليون هو من أعاد العبودية في عام 1802 وحرم النساء من الحقوق القانونية في قانونه المدني، وأخضعهن لسلطة الأب أو الزوج. "وهي قرارات لا شك مؤسفة للغاية، لكن العبودية ووضع المرأة كانا متماثلين في كل مكان في ذلك الوقت. في هذه النقطة، لم يبتكر نابليون شيئا جديدا". كما يقر تييري لينتز.

المصدر: فرانس24.

رئيس الجمهورية يضع حجر أساس مشروع أمني كبير بالعاصمة(معلومات وأرقام)

أشرف فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، صباح اليوم الثلاثاء بمباني الإدارة العامة للأمن الوطني، على وضع الحجر الأساس لمشروع نظام الأمن و المراقبة العامة لمدينة نواكشوط.

وقطع رئيس الجمهورية الشريط الرمزي إيذانا ببدء الأشغال، كما أزاح الستار عن اللوحة التذكارية المخلدة لهذا المشروع الهام، واطلع على بياناته التوضيحية.

واستمع إلى شروح من القائمين على هذا المشروع حول تفاصيل إنجازه ومكوناته ومراحل عمله ودوره بعد اكتمال الأشغال فيه في ضبط حركة المرور وحفظ الأمن وحماية المواطنين وممتلكاتهم وتحسين واجهة العاصمة.

واستقبل فخامة رئيس الجمهورية لدى وصوله كما ودع من طرف معالي الوزير الأول السيد محمد ولد بلال ومعالي وزير الداخلية واللامركزية والمدير العام للأمن الوطني ووالي نواكشوط الغربية ونائبة رئيسة جهة نواكشوط وحاكم وعمدة لكصر.

ويتألف المشروع من مركز للتحكم سيشيد مقره الرئيس بمبنى الإدارة العامة للأمن الوطني بالإضافة إلى ثلاثة مراكز جهوية في كل ولاية من ولايات نواكشوط الثلاث ونقاط مراقبة في مفوضيات الشرطة البالغ عددها ثلاثين مفوضية في نواكشوط وفتح أربع نقاط أخرى عند مداخل العاصمة.

وستتولى كل مفوضية في إطار هذا النظام رقابة حيزها الجغرافي.

وتشمل المكونات الأساسية للمشروع:

- فيديوهات مراقبة مثبتة عند ملتقيات الطرق والشوارع العامة والأماكن الحساسة أمنيا.

- نظام اتصالات متكامل يضم 1500 جهاز راديو محمول وهو قابل للزيادة ب 3000 جهاز عند الضرورة.

- مركز للتحكم مجهز بأحدث التقنيات التي تمكنه من مراقبة مدينة نواكشوط بكاملها.

- خمس سيارات متنقلة للرقابة والتحكم عن بعد للتنقل بين الولايات

ويتوقع اكتمال الأشغال في هذا المشروع الذي يدخل في إطار التعاون الوثيق والمتميز مع جمهورية الصين الشعبية في غضون 15 شهرا.

جرت مراسم وضع الحجر الأساس بحضور رئيس الجمعية الوطنية السيد الشيخ ولد بايه، ورئيس المجلس الدستوري السيد أديالو ممادو باتيا، وزعيم المعارضة الديمقراطية السيد إبراهيم ولد البكاي، والوزير الأمين العام لرئاسة الجمهورية السيد آداما بوكار سوكو، والوزيرة المستشارة برئاسة الجمهورية السيدة كمبا با، وأعضاء الحكومة والشخصيات السامية في الدولة والسلك الدبلوماسي المعتمد لدى موريتانيا وشخصيات أخرى.

وما+الوسط.

جهة انواكشوط : حققنا الكثير من الإنجازات خلال الفترة الماضية رغم غياب الدعم الحكومي

نظمت جهة انواكشوط مساء اليوم الاحد 2 مايو 2021 حفل افطار على شرف الصحافة الوطنية.

و في كلمة بالمناسبة قالت رئيسة جهة انواكشوط السيدة فاطمة منت عبد المالك ان هذا الافطار يأتي بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة.

و أكدت الرئيسة على أهمية دور الصحافة في التنمية الحضرية و تطوير المدن.

و طالبت السيدة الرئيسة من الصحفيين المساهمة بفعالية في تذليل الصعوبات و تجاوز التحديات التي تعاني منها جهة و مدينة انواكشوط.

و قد تميز هذا الحفل بعرض فيلم قصير يحكي إنجازات جهة انواكشوط خلال الفترة القليلة الماضية، و ذلك رغم شح الموارد بسبب تأخر الدعم الحكومي لأكثر من سنتين.

و كان لافتا خلال الحفل مداخلة قدمها مدير الدراسات و البرمجة و التعاون الدكتور السالك ولد مولاي وضح فيها البرامج و المشاريع التي تنوي الجهة إطلاقها في المستقبل القريب. 

عاجل/ مظاهرات شعبية في الطينطان، والأمن يستخدم الغاز المسيل للدموع(صور)

شهدت مدينة الطينطان اليوم الإثنين مظاهرات شعبية احتجاجا على انقطاع الماء والكهرباء، وتوجه عشرات المواطنين نحو مبنى المقاطعة قبل أن تستخدم قوات الأمن القنابل المدمعة لتفريقهم، وتشهد مدينة الطينطان مؤخرا ترديا في خدمتي الماء والكهرباء ضاعفت معاناة السكان خاصة في فصل الصيف وشهر رمضان المبارك.

الحكومة تتراجع عن قرار نقل جامعة تجكجه(خاص)

علم (الوسط) من مصدر رسمي أن الحكومة تراجعت عن قرار نقل مشروع جامعة تجكجه إلى مدينة أخرى، كما سبق وقال وزير التعليم العالي، الناطق الرسمي باسم الحكومة سيدي ولد سالم، وأكد المصدر الذي أورد الخبر ل(الوسط) أن الإجراءات الكفيلة بافتتاح الجامعة في تجكجه سيتم اتخاذها.

وكانت الأيام الأخيرة قد شهدت احتجاجات في تجكجه وانواكشوط ضد نقل مشروع جامعة تجكجه، وأصدر منتخبو المدينة بيانا رافضا لهذا القرار، وهو البيان الذي تبرأ منه حزب الاتحاد من أجل الجمهورية، لكن مصادر في الحزب أكدت لاحقا أن الحزب يؤيد إبقاء الجامعة في تجكجه.

مجموعات فرعية

زيارة النعمة