تمثل اليوم السبت الأميرة كريستينا، الابنة الصغرى لملك إسبانيا خوان كارلوس، أمام القضاء في قضية فساد. ولأول مرة يحال فيها أحد أفراد العائلة المالكة في هذا البلد إلى محكمة. وتتهم الأميرة بالتهرب الضريبي وغسيل الأموال.

 

ويتعين على الأميرة كريستينا (48 عاما) أن ترد على عشرات الأسئلة من القاضي في جلسة مغلقة، من المقرر أن تبدأ الساعة العاشرة صباحا(0900 بتوقيت جرينتش) في مبنى المحكمة الرئيسية في بالما دي مايوركا عاصمة جزر البليار.

وهذه أول مرة يحال فيها أحد أفراد العائلة المالكة إلى محكمة في إجراءات جنائية منذ إعادة الملكية في عام 1975 بعد النظام الدكتاتوري لفرانشيسكو فرانكو.

وكان زوجها إناكي اوردانجارين، لاعب كرة اليد الأولمبي السابق، اتهم بالاحتيال والتهرب الضريبي وتقديم وثائق مزيفة واختلاس ستة ملايين يورو (ثمانية ملايين دولار) من الأموال العامة. ونفت الأميرة كريستينا وزوجها التهم المنسوبة لهما.

و منحت المحكمة الأميرة كريستينا إذنا خاصا بركوب سيارة حتى باب المحكمة مشيرة إلى أسباب أمنية. وهو ما أثار غضبا عاما لأنه يسمح للأميرة بالتملص من مئات من كاميرات التلفزيون.

وأعادت محطات التلفزيون الإسبانية مرارا مشهد زوجها المتجهم وهو يدخل إلى المحكمة عبر ممر للمشاة عندما مثل أمام القاضي في العام الماضي وهو مشهد تحرص العائلة المالكة على تفادي تكراره مع الأميرة.

هذه القضية واحدة من عدد من قضايا الفساد في المستويات العليا في إسبانيا، أضرت بثقة الإسبان في المؤسسات العامة، في وقت تمر فيه البلاد بأزمة اقتصادية شديدة اضطرت الحكومة إلى خفض الإنفاق العام.

وبدأ القضاء التحقيق مع الأميرة وزوجها منذ ثلاث سنوات وحرص على أن يوجه الاتهام لكريستينا.

 

فرانس 24/ رويترز

 

 

PLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMIT

زيارة النعمة