توقف رواتب عمال المجموعة الحضرية سابقا بسبب مخالفة من بنت حمادي (خاص)

قالت مصادر من داخل عمال مجموعة انواكشوط الحضرية سابقا، المجلس الجهوي لانواكشوط إن رواتب العمال متوقفة منذ شهرين، بسبب إقدام رئيسة المجموعة الحضرية اماتي بنت حمادي باكتتاب عشرات الموظفين في اللحظات الأخيرة قبل انتهاء صلاحية المجموعة الحضرية، وبطريقة مخالفة للقانون القاضي بإجراء مسابقة لاكتتاب الموظفين، وقد أدى اعتماد هؤلاء الموظفين المكتتبين من طرف بنت حمادي بطريقة غير قانونية إلى الضغط على كتلة الرواتب وأدى إلى توقف صرف الرواتب لجميع الموظفين، وناشد العمال الجهات المعنية التدخل لصرف رواتب العمال الذين راحوا ضحية مخالفة من أماتي بنت حمادي في آخر لحظات إدارتها للمجموعة الحضرية.

وكانت وسائل إعلام مستقلة قد نشرت مذكرة تعيين اماتي بنت حمادي لنحو 50 موظفا بالمجموعة الحضرية في الساعات الأخيرة من عملها، وبطريقة مثيرة للشبهة.

بعد تشكيل الحكومة، تعيينات تطال الأمناء العامين (أسماء)

صادق مجلس الوزراء في اجتماعه اليوم الخميس على تعيينات في الأمناء العامين للوزارات، حيث تم تأكيد امعيزيزه بنت كربالي أمينة عامة لوزارة التهذيب الوطني والتكوين المهني، وسيد احمد ولد ابوه أمينا عاما لوزارة التنمية الريفية، بينما تم تثبيت بقية الأمناء العامين في مناصبهم.

عـاجل/ تعيين مدير ميناء انواذيبو مديرا لميناء نواكشوط

عين مجلس الوزراء في اجتماعه اليوم انيانغ جبريل مديرا لميناء الصداقة بانواكشوط، خلفا لحسن ولد اعل الذي عين مديرا لشركة اسنيم، ويشغل جبريل حاليا مدير ميناء انواذيبو المستقل، وشغل سابقا مدير الميزانية، وكان مرشحا للحزب الحاكم لبلدية كيهيدي لكنه لم يستطع الفوز بهذا المنصب.

معطيات مقلقة تثبت تهميش أكبر ولايتين في موريتانيا (خاص)

تعتبر إشكالية التوزيع العادل للثروة، والمناصب بين مكونات الشعب من أهم القضايا، والتحديات التي تواجه الأنظمة في جميع أنحاء العالم، فالدولة التي تكسب رهان التنمية، وتنعم بالاستقرار هي تلك التي يشعر فيها كل مواطن أنه نال حقه غير منقوص من ريع الدولة، ومن مناصبها، وتشعر فيها كل ولاية، وكل جهة، وكل شريحة بأنها على قدم المساواة مع باقي الوطن، صحيح أنه في موريتانيا يمنح الدستور، والقانون لرئيس الجمهورية سلطة تعيين، وإقالة الموظفين السامين - مدنيين، وعسكريين- دون الحاجة لتبرير ذلك، لكن العدالة، والتوازن، والإنصاف يبقى مطلبا مشروعا حتى في تطبيق الرئيس لصلاحياته، فالكفاءة، والأمانة، والأهلية لتقلد أي منصب مهما كان موجودة في جميع ولايات الوطن، وفي جميع شرائح المجتمع، وفئاته، وليس من المعقول أن يتم التحجج بأن شريحة معينة، أو مناطق بذاتها هي التي تحتكر تلك المعايير !!!.

وبلغة الأرقام، ومعطيات الواقع، فإن ولايتي الحوض الشرقي، واترارزه - إذا استثنينا انواكشوط- تضمان وحدهما نسبة تتجاوز بكثير ربع المسجلين على اللائحة الانتخابية على عموم التراب الوطني، وتقلان بقليل عن الثلث، كما تضم هاتان الولايتان أكبر عدد من المقاطعات موجود في ولاية واحدة (سبع مقاطعات الحوض الشرقي، وست مقاطعات اترارزه)، ومعظم هذه المقاطعات يعادل، أو يفوق سكان ولايات أخرى بكاملها، الأمر هنا لا يتعلق بالتقليل من أهمية أي ولاية بغض النظر عن حجم سكانها، وليس من الوارد أبدا التقليل من قيمة، واحترام أي مواطن موريتاني بغض النظر عن محل إقامته، كما أن كل ولاية، بل كل مقاطعة من موريتانيا لها خصائصها، ومميزاتها، وقيمتها، ومكانتها، وهي مثل حبة جوهرة لا يمكن أن تسقط من عقد الوطن، ومكانها محفوظ.

لكن مبدأ الإنصاف، والحرص على العدل، وتقويم الأخطاء يقتضي أن يتحدث الجميع بالحقيقة غير منزوعة الدسم، وأن نبتعد عن التمترس خلف مصطلحات الدولة الوطنية، والكفاءة، والمساواة "الزائفة" لنخفي حقيقة لا يمكن إخفاؤها، وهي أن أكبر ولايتين، تضمان أكبر نسبة من هذا الشعب - مقارنة بباقي الولايات- تعيشان حالة من التهميش في المناصب العليا، بل وحتى في توزيع المشاريع التنموية، فمثلا المناصب العليا في البلد هي:

رئيس الجمهورية

رئيس البرلمان

الوزير الأول

قائد أركان الجيش الوطني

قائد أركان الدرك الوطني

قائد أركان الحرس الوطني

مدير الأمن الوطني (قائد الشرطة الوطنية)

المدير العام للجمارك

المدير العام لشركة اسنيم

رئيس المنطقة الحرة

محافظ البنك المركزي

هذه هي أهم الوظائف المدنية، والعسكرية، والاقتصادية، والسياسية، ولا يوجد من بين من يشغل أي منها منتمون لولايتي الحوض الشرقي، أو اترارزه، مرة أخرى لا يعني هذا أن من يشغلونها من أبناء الوطن الآخرين غير مؤهلين لذلك، بل لديهم كامل الأهلية، وكامل الحق في تقلد أي منصب، لكن ما هو غير طبيعي هو إبعاد أطر هاتين الولايتين عن مجمل مراكز صنع القرار، في الدوائر الاقتصادية، والعسكرية، والأمنية، والسياسية بشكل بات ملفتا للانتباه.

 وللإمانة، فإن هذا لا يعني - بالضرورة- أن هاتين الولايتين لم تحظيا بنصيب معتبر من اهتمام النظام، فهناك مشاريع كبيرة تم إنجازها في هاتين الولايتين، أبرزها مشروع بحيرة اظهر بالحوض الشرقي لسقاية السكان، وصنع ألبان النعمه، ومشاريع الزراعة بولاية اترارزه، لكن نصف الكأس الممتلئ، لا يحجب نصفه الفارغ.

 

""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""</p>"</p>"

تحضيرات الاستقلال تهيمن على ثالث اجتماع للحكومة

يترأس رئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز اليوم الخميس الاجتماع الأسبوعي للحكومة، وهو الاجتماع الثالث للحكومة الحالية، وذلك بعد ساعات من عودة ولد عبد العزيز من زيارة لفرنسا دامت نحو أسبوع، وتهيمن على مجلس الوزراء اليوم تحضيرات تخليد الذكرى 58 لعيد الاستقلال الوطني بمدينة النعمه، حيث سيكون اجتماع الحكومة اليوم آخر اجتماع لها قبل هذا الحدث الوطني البارز، إذ من المتوقع تعطيل اجتماع مجلس الوزراء المقبل بسبب وجود رئيس الجمهورية بولاية الحوض الشرقي لحضور فعاليات النسخة الثامنة من مهرجان المدن القديمة بولاته، وبدء زيارة شاملة لولاية الحوض الشرقي، ولم تستبعد مصادر (الوسط) إجراء تغييرات في الأمناء العامين للوزارات خلال اجتماعات اليوم، بينما ستتأجل التعيينات الهامة في الوزارات التي شهدت إعادة هيكلة في التشكيلة الحكومة الجديدة، ستتأجل تلك التغييرات إلى ما بعد احتفالات الاستقلال الوطني، وسنوافيكم بتفاصيل نتائج اجتماع مجلس الوزراء اليوم أول بأول - بحول الله-.

مجموعات فرعية

زيارة النعمة