إطلاق نار في تكنت، يؤدي لوفاة نجل شقيق برلماني شهير (تفاصيل الحادث)

استفاقت مدينة تكنت 100 كلم جنوب العاصمة انواكشوط صباح اليوم الأحد على وقع حادث مأساوي، راح ضحيته طفل يدرس في المحظرة، وتعرض لطلق ناري عن طريق الخطأ من مسدس كان بيد أحد الموجودين بالمحظرة ليرديه قتيلا، وقد فتحت السلطات تحقيقا في الموضوع، هذا ويحتفظ بعض الموريتانيين بأسلحة نارية، معظمها غير مرخص من قبل السلطات الأمنية، وقد شهدت مناطق من البلد أحداثا مماثلة توفي فيها مواطنون في عمليات إطلاق نار بالخطأ، من أشهرها وفاة سيدة العام الماضي قرب مدينة أطار خلال ضورها حفل زفاف، قبل أن تقتلها راصاصة طائشة أطلقها أحد الحاضرين، في مشهد تم تصويره بالفيديو وأثار غضبا واسعا.

هذا، ويرفع طاقم( الوسط) أحر التعازي إلى أسرة الطفل المتوفي في تكنت اليوم في الطلق الناري، وخاصة عمه نائب المذرذره الأخ الداه صهيب، سائلين لهم الصبر والسلوان، وللفقيد الرحمة والغفران.

نواذيبو تستفيق على جريمة قتل بشعة نفذها شاب ضد صهره (صورة صادمة+أسماء )

أقدم شاب يدعى ابراهيم ولد المختار من مواليد سنة 1992 على قتل زميله المدعو عالي ولد افكو ،وذلك فجر اليوم السبت 12 يناير 2019 بحي مدريد بمدينة نواذيبو. 

و حسب مصادر خاصة بالوسط فإن الشاب عالي ولد افكو تلقى طعنات قاتلة في حدود الساعة الثالثة فجرا،على يد صهره المدعو ابراهيم، ولم ترد ل(الوسط) تفاصيل أكثر عن دوافع هذه الجريمة البشعة.

ازويرات: قتلى، وجرحى بعد ساعات من انطلاق ماراثون الذهب (صور)

لا تزال حمى الذهب تحصد أرواح الموريتانيين، الساعين خلف بريق الذهب، والطامحين للثراء السريع، فبعد ساعات قليلة من انطلاق الفوج الأول من آلاف المنقبين عن الذهب إلى منطقة اكليب اندورو بولاية تيرس الزمور، انتشرت صور المواطنين المتجمهرين أمام المستشفى الجهوي بازويرات للتعرف على القتلى، والجرحى من حوادث سير حصدت أرواح منقبين خرجوا للتو من ازويرات بحثا عن الذهب، وكانت السلطات في ازويرات قد رخصت للآلاف من المواطنين لممارسة التنقيب عن الذهب بتلك المنطقة النائية، وخرجوا حاملين زادهم لأيام، بسيارات رباعية الدفع، وإذا كان الذهب قد جلب أموالا طائلة للعديد من الأشخاص، فإنه قد حصد أرواح المئات من المواطنين، قتلوا، إما في حوادث سير، أو دـُفنوا وهم أحياء تحت آبار التنقيب.. ولا يزال عداد الذهب مستمرا في حصد الرواح، تاركا أسرا مكلومة، ويطالب البعض السلطات بوضع حد لمجازر الذهب، فلا شيء يبرر إزهاق أرواح المواطنين، فقيمة الحياة لا يعوضها بريق المعدن الأصفر.

انفجار قرب واد الناقه يخلف عدة قتلى (صور صادمة)

حادث سير على طريق الأمل، يخلف عددا من الضحايا، بين قتيل، وجريح.. للأسف، ربما لم يعد هذا خبرا ملفتا لانتباه أحد، من كثرة تكراره في الأسبوع، وحتى في اليوم، رغم أهمية، وقيمة كل روح تزهق فجأة على طريق بات عنوانا للألم، وليس طريقا للأمل، لكن حادث الخميس 13 ديسمبر 2018 كان استثنائيا، وخطيرا، ويشكل فضيحة حقيقية لأكثر من قطاع حكومي، فما كادت وزيرة التجارة والصناعة والسياحة تنهي مؤتمرها الصحفي الذي أعلنت فيه إطلاق حملة وطنية شاملة لحماية المستهلك، حتى وقع هذا الحادث، الذي يعكس أقصى درجات الاستهتار بحياة المستهلك، وتعريضه للخطر، فقنينات الغاز، وكميات البنزين، وبقية المواد سريعة الاشتعال يتم نقلها بطريقة بدائية، ودون مراعاة لأبسط معايير السلامة المطلوبة، وهو ما أدى إلى انفجار هذه الشاحنة المليئة بقنينات الغاز في هذا الحادث الأليم، ما أدى إلى مقتل شابين في مقتبل العمر، بينهما الداعية الفاضل اتقان سعيد سعيد، وابن اخيه (الصورة الأخيرة)،ومن يشاهد صور الحادث، يــُخيل إليه أنه أمام انفجار سيارة مفخخة، محملة بمادة "تي ان تي"، وليس حادث سير طبيعي !!.

لم تكن هذه هي الصورة الوحيدة للاستهتار بحياة المستهلك الموريتاني، فغياب وسائل الإسعاف، والنجدة يفاقم عادة خسائر هذه الحوادث، فكثيرا ما يقف المواطنون عاجزين عن انتشال جريح من تحت حطام السيارة، أو إسعاف جريح آخر يئن، ليفارق الحياة أمام أعينهم، وفي حالات أخرى يفقد مواطنون حياتهم بسبب التعامل معهم بطريقة غير مناسبة من قبل مسعفيهم من غير المتخصصين، فأين حماية المستهلك، وأين نجدته بعد وقوع الخطر، ومتى يتم الالتفات لخطر حوادث السير، لوضع خطة للتقليل منها، وإسعاف ضحاياها؟؟؟.

إدارة موقع (الوسط) ترفع أحر التعازي إلى أسر ضحايا حادث الأمس قرب واد الناقه، سائلين المولى عز وجل أن يسكنهم فسيح جناته، ويلهم ذويهم الصبر والسلوان، وإنا لله وإنا إليه راجعون.

مقتل 7 أطفال قرب النعمه في حادث غريب (صور صادمة+تفاصيل)

شهدت قرية "لمليح" التابعة لبلدية حاسي أتيله بمقاطعة النعمه مساء أمس الأحد 31 سبتمبر 2018  كارثة، ومأساة حقيقة، حيث توفي سبعة أطفال تتراوح أعمارهم ما بين 7، و10 سنوات، بينهم شقيقان، خلال ممارستهم السباحة في مستنقع "لمليح" كما اعتادوا على ذلك، لكن الأطفال لقوا مصرعهم هذه المرة بطريقة حيرت أهالي القرية، وخلفت صدمة وحزنا شديدين، وعلى الفور حضر حاكم النعمه، والسلطات الأمنية، والحماية المدنية، لكن سكان القرية هم من انتشلوا جثث الأطفال من المستنقع، ويرجح السكان أن حالة من التسمم أصابت الأطفال، بينما فتحت السلطات تحقيقا في الحادث المأساوي.

ويأتي هذا الحادث بعد ساعات من مغادرة الوزير الأول يحي ولد حدمين للنعمه، بينما لم تقدم الحكومة حتى الآن أي مساعدة، أو دعم نفسي، ومعنوي للأسر المكلومة، بل إن السلطات التي حضرت مكان الكارثة لم تستطع انتشال جثث الأطفال، بحجة الخوف من وجود تسمم، قبل أن يقفز أحد رجال القرية في المستنقع، ويخرج جثث الأطفال السبعة، واحدا تلو الآخر، بحضور رجال الحماية المدنية، والحاكم، والسلطات الأمنية.

هذا، ويمتنع (الوسط) عن نشر بقية الصور لبشاعتها، ويتقدم طاقم موقع (الوسط) بأحر التعازي القلبية إلى آباء، وأمهات، وأسر هؤلاء الأطفال، سائلين الله عز وجل أن يجيرهم في مصيبتهم، ويلهمهم الصبر والسلوان، وأن يتغمد الضحايا بواسع رحمته.

مصدر أمني ينفي اقتحام مفوضية الشرطة بالسبخه وفرار الموقوفين (خاص)

نفى مصدر أمني رفيع ل(الوسط) أن تكون مفوضية الشرطة بمقاطعة السبخة تعرضت لاقتحام مساء اليوم السبت، وأكد المصدر أن الخبر الذي نشره البعض عن فرار جميع الموقوفين بالمفوضية بعد اقتحامها لا أساس له من الصحة إطلاقا، نافيا جملة وتفصيلا تعرض المفوضية لأي اقتحام، وكان أحد المواقع الإلكترونية، ونشطاء على فيسبوك تداولوا مساء اليوم خبرا يفيد باقتحام مفوضية السبخة، وفرار الموقوفين، بمن فيهم أفراد عصابة السطو على فرع برو كابيك قبل أيام، وهو ما نفاه المصدر الأمني بشكل قاطع.

زيارة النعمة