الإدارة العامة للأمن الوطني ترد على المنتقدين، وتكشف معايير انتقاء مفتشي الشرطة(تفاصيل)

حصل موقع (الوسط) على توضيح من الإدارة العامة للأمن الوطني، كحق للرد على ما نـُشر مؤخرا من مقالات وآراء تنتقد طريقة انتقاء مفتشي الشرطة الوطنية ضمن المسابقة المنظمة مؤخرا، وأوضحت الإدارة العامة للأمن الوطني في الرد أن تلك الآراء المنتقدة "بعيدة كل البعد عن الموضوعية والشفافية، لاعتمادها على معيار اللون، الجهة، الجنس، المحاصصة..، وهي معايير تجانف مبادئ المساواة في الفرص أمام جميع المواطنين الحائزين على الشروط القانونية المعتبرة، المبنية على أساس الكفاءة والقدرة دون تمييز".

وأكد حق الرد هذا أن الإدارة العامة للأمن الوطني كلفت لجنة من خيرة أطر الشرطة الوطنية بالإشراف على هذا الانتقاء، وتم وضع شروط للترشح، هي:

أن يكون المترشح من سلك ضباط الصف

أن يكون حاصلا على شهادة الباكالوريا

أن يكون ملفه المهني خاليا من عقوبة مخلة بالشرف المهني خلال السنوات الثلاث الأخيرة من مسيرته المهنية

وكشف التوضيح أن عدد من تقدموا للترشح لهذا الانتقاء بلغ 150 مترشحا، وبعد التدقيق والتنقيح، وانتهاء آجال التظلم، تم قبول 133 مترشحا، وتمت المسابقة "وفقا للشروط التنظيمية والمهنية المعمول بها،وتحت لجنة من كبار أطر القطاع، مع إلزام اللجنة باتباع الإجراءات التالية توخيا للشفافية والموضوعية:

طرح مجموعة من الأسئلة بعد دخول المتسابقين في قاعة الامتحان، واختيار سؤال واحد منها عن طريق القرعة باللغتين.. العربية والفرنسية حفاظا على قواعد الإنصاف وتوحيدا للمعايير، وتمكينا للناطقين باللغتين من نفس الحظوظ في النجاح، وذلك في المادتين:

الثقافة العامة، الضارب4

الإجراءات الجنائية أو القانون الجنائي، الضارب3

كما تم التوهيم آليا ويدويا تحاشا للأغلاط من لجنة السكرتيريا التي لا يشارك أعضاؤها في عملية التصحيح، كما يجري التصحيح في قاعة واحدة طبقا لقواعد التصحيح الثنائي لكل متسابق، وثلاثي حين ما تزيد الفوارق على 4 نقاط بين مصححين لمتسابق واحد، ويتولى الأطر الناطقون باللغة العربية تصحيح المتسابقين الذين تناولوا المواضيع باللغة العربية، والأطر الناطقون بالفرنسة، يصححون للمتسابقين الذين تناولوا الإجابات باللغة الفرنسية، ويتم إبقاء المصححين، وأعضاء الإشراف، ولجنة السكرتيريا في قاعة واحدة لمطابقة نتائج التصحيح مع أسماء وأرقام وهويات المتسابقين، وجمع نتائج ومعدلات كل متسابق وأمام الجميع إلى حين فرز النتائج النهائية من ألفها إلى يائها.

ويتم إعلان نتائج المسابقة فورا من نفس القاعة وأمام المتسابقين الذين ظلوا يراوحون في مباني المدرسة الوطنية للشرطة وحتى توصلهم بنتائج المسابقة، التي تم إعلان نتائجها بالنسبة ل133 مترشحا دفعة واحدة، وهي سابقة من نوعها لم تعرفها أي مسابقة من قبل، مع فتح باب التظلمات وإمكانية إطلاع كل متسابق على ما حصل عليه من نقاط، وقد أشاد المتسابقون جميعا وغير المتسابقين من أفراد القطاع بالظروف التي جرت فيها المسابقة، وبمعايير وإجراءات الشفافية والنزاهة المتبعة في تنظيمها".

وأكدت الإدارة العامة للأمن الوطني أن سياستها في الاكتتاب لا تعتمد معيار الجنس، أو اللون، أو  الجهة، أو القبيلة، أو المحاصصة في اختيار كادرها البشري، وإنما على أساس الكفاءة والقدرة على القيام بمهامه النبيلة، وذلك من أجل أن يكون هذا الكادر مؤهلا للاطلاع بخدمة المواطن وتأمينه ومؤازرته عند الحاجة.

وشدد حق الرد الصادر عن الإدارة العامة للأمن الوطني، أن كلما سبق يؤكد أن هذه المسابقة جرت في أعلى درجات الشفافية والمهنية.

 

PLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMIT

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع


زيارة النعمة