الحكومة تكشف موقفها من "البطاقة الموحدة"وأوساط معارضة ترفضها

تشهد الساحة السياسية في موريتانيا حاليا نقاشا محتدما بشأن طريقة التصويت في الانتخابات البرلمانية، والبلدية، والجهوية المقررة بعد أشهر، ويدعو حزب الإنصاف الحاكم إلى اعتماد نظام البطاقة الموحدة، حيث يعتبر التأشير مقابل شعار الحزب تصويتا لمرشحيه في البرلمان والبلديات والجهات، وهو ما يعني تراجع حظوظ الأحزاب الصغيرة في الفوز بمقاعد في البرلمان أو المجالس البلدية والجهوية، ويصب في مصلحة الأحزاب الكبيرة، خاصة الحزب الحاكم.

وفي أول تعليق رسمي حول الموضوع، أكد وزير التجهيز والنقل، الناطق الرسمي باسم الحكومة الناني ولد اشروقة أن هذا الموضوع سيكون محل بحث وتشاور من قبل الأحزاب السياسية، وأن الحكومة ستنفذ ما يتم التوافق عليه، في حين عبرت أوساط معارضة عن رفضها لخيار البطاقة الموحدة.

PLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMIT

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع


زيارة النعمة