لعصابه: إلى أعضاء المجلس الجهوي قبل فوات الأوان.. انتخبوا الكفاءات لا الولاءات

 

رغم أهمية المجالس الجهوية المستحدثة في موريتانيا فإن قيام هذه المجالس الجهوية بدورها المنوط بها على الوجه المطلوب يظل مرهونا بقدرتها على تقريب الخدمات، و تقديم التنمية الجهوية المنشودة، و هو ما يستلزم توفر الكفاءات و الخبرات اللازمة لتصور الحاجات و الامكانيات،و رسم المشاريع و الاستراتيجات في ظل الميزانيات المرصودة.

و لعل من الانصاف القول بأن أكبر التحديات التي واجهت و لا تزال تواحه التنمية المحلية في البلد هو مشكلة الكفاءات إذ أن المجالس البلدية في معظم بلديات موريتانيا اليوم تفتقر إلى طواقم أو كوادر، من أصحاب الكفاءات المطلوبة لتحقيق أهداف التنمية المنشودة.و بالنسبة للمجلس  الجهوي في لعصابه الذي سيتم نتصيب جهازه الإستشاري و الإداري يوم غد بإذن الله فإن نظرة فاحصة على أسماء أعضاءه تبرز وجود كفاءات علمية كبيرة و خبرات تراكمية واسعة في تدبير الشأن المحلي، لكن المشكلة الأساسية هنا هو طريقة الانتخاب في قانون انتخاب المجلس الجهوي التي لم تضع معايير ضابظة لتلافي الاختلالات التي وقعت فيها المجالس البلدية مثلا، لذا أعتقد أنه من الضروري أن يعي أعضاء هذا المجلس- سواء من لائحة الحزب الحاكم أو حزب تواصل المعارض -أنهم  لن يتمكنوا غدا من خلق التنمية و المشاريع المطلوبة بأشخاص فاقدي السند العلمي و الكفاءة و الخبرة اللازمة ، لأن " فاقد الشيء لا يعطيه" و من هنا يتضح جليا أن على أبناء هذه الولاية إذا كانوا يسعون حقا إلى حل مشاكل السكان في التعليم و الصحة و الطرق و الفلاحة و صناعة أن ينتخبوا أصحاب الكفاءات و الشهادات من بينهم من أجل إتاحة الفرصة لهؤلاء لتحقيق انجازات ربما نشفع لهم في إعادة الانتخاب مرة أخرى.

المتصفح للائحة المجلس الجهوي  يمكن أن يميز الكفاءات و الخبرات الموجودة فيها ،و التي لاشك أكثر قدرة من غيرها على تحمل هذه المسؤولية، مما يعطيها  أفضلية في ان تنوب الرئيس في كثير الصلاحيات بحكم الاختصاص أو الخبرة، و نذكرمن بين هؤلاء-  على سبيل المثال لا الحصر-:

1- محمد محمود ولد دمب باه ( المدير العام للنقل في موريتانيا)

2- يعقوب ولد عبد الله (عمدة كيفه سابقا)

3- لبيظ ولد بوسيف (حاصل على شهادة ماستر في الرقابة المالية)

4- زينب منت سيديني (ناشطة في المجتمع المدني و عضو مجلس إدارة )

5- مريم دافيد (مستشار بلدي و إطار بشركة شنقيتل)

6- مريم منت خطري ولد حمادي (إطار بوزارة التعليم العالي )

7- محفوظ ولد يحي ولد لبات(ماستر في الاقتصاد إطار في صندوق الإيداع و التنمية).

إضافة إلى العديد من الكفاءات الأخرى الشبابية من الأساتذة و المعلمين.

 

 

PLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMIT

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع


زيارة النعمة