صور و معلومات تنشر لأول مرة عن أضخم سرقة للمجوهرات في انواكشوط(خاص)

حصل (الوسط)  على معلومات حصرية عن أضخم عملية سرقة للمجهورات في تاريخ الدولة الموريتانية الحديث،و التي تعرض لها محل مجوهرات الفتح في تفرغ زينه وقت صلاة الجمعة في السادس و العشرين من شهر أكتوبر المنصرم.

المعلومات التي حصل عليها (الوسط) تفيد بأن العملية نـُفذت باحترافية تامة،حيث قام منفذو العملية بتغطية مدخل المحل بواسطة كوخ صغير من الخشب (بنطره)جلبوه معهم،وذلك لإخفاء عملية خلع الاقفال و قطع أسلاك السياج التي تغطي الأبواب الزجاجية مستخدمين مقص لقطع الحديد و فأسين لخلع الأبواب،قبل أن ينفذوا إلى داخل المحل و يفرغوا جميع الحاويات من البضائع المعروضة فيها.

 هذه العملية التي تعد أكبر عملية سطو في تاريخ العاصمة انواكشوط كانت لتكون "كاملة" لولا أن اللصوص تركوا خلفهم قفازات و بعض الآلات التي استخدموها في تنفيذ جريمتهم.

قد يكون عامل الوقت (ما بين الثانية و الثانية و النصف ظهرا) وقت صلاة الجمعة خدم اللصوص كثيرا حيث خلا شارع من أكبر شوارع المدينة و أكثرها حيوية من المارة ،إلا أن صاحب هذا المحل محمد الامين ولد سيد المختار يقول إن إيمانه بالله تبارك و تعالى قوي،و ثقته في السلطات الأمنية كبيرة في تتبع خيوط هذه العملية و كشف ملابساتها و القبض على المجرمين،و أمله كبير كذلك في استرداد ثروة عمره الذي ضاعت في لحظة،و استرجاع  بعض الودائع و الأمانات الأخرى المودع لديه.

 و تبقى الأيام القادمة كفيلة بكشف مدى قدرة السلطات الأمنية في القبض على من نفذ هذه العملية و التأكيد على أنها عند حسن ثقة المواطنين،و أنها تسهر على أمن المواطن و الوطن، و هو ما برهنت عليه في مرات سابقة عندما ألقت القبض على العصابات التي نفذت عمليات سطو مشابهة على بنوك محلية.

 

""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""
PLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMIT

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع


زيارة النعمة