أنصار الحزب الحاكم في انواكشوط الشمالية في طليعة مسيرة الوحدة الوطنية

ولاية انواكشوط الشمالية، إحدى أهم المناطق التي راهنت عليها السلطات للمشاركة الفعالة في المسيرة الوطنية ضد الكراهية والعنصرية، وعلى مدى أكثر من أسبوع واصل حزب الاتحاد من أجل الجمهورية، من خلال فدرالي الولاية المهندس أحمد جدو ولد الزين التبعئة، والتحسيس، في اجتماعات، ولقاءات تستمر حتى ساعات متأخرة من الليل في مقر الاتحادية، وبالتنسيق مع السلطات الإدارية، ممثلة في الوالي، وحكام المقاطعات الثلاثة، وهو ما أثمر مشاركة مكثفة من ساكنة هذه الولاية في المسيرة الوطنية ضد الكراهية والتمييز، بعد أن وفرت اللجنة المشرفة على التحضير وسائل النقل للمواطنين.

PLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMIT

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع


زيارة النعمة