النائب عن كيفه خطري ولد محمود يشرح دوافع و خلفية الدعوة إلى فتح المأموريات

قال نائب مقاطعة كيفه خطري ولد الشيخ ولد محمود الناطق باسم كتلة نواب الاغلبية الداعين إلى تعديل بعض مواد الدستور الموريتاني المتعلقة بعدد المأموريات في اتصال بالوسط قبل لحظات،قال: إنه و زملاؤه النواب في الأغلبية قرروا طرح بعض التعديلات الدستورية بوصفهم نوابا عن الشعب و ممثلين له ،و انطلاقا من حرصهم على مصلحته،و اعتبارا للمبادرات التي نظمتها الأغلبية الداعمة المطالبة بالتمسك بشخص و نهج الرئيس ولد عبد العزيز ،و التي كانت محل تأييد و قبول جماهيري واسع،فإنهم قرروا المطالبة بمراجعة المواد المتعلقة بعدد المأموريات ،بما يسمح للرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز الترشح لمأمورية ثالثة ان أراد. 

و أضاف النائب خطري ان هذه المبادرة حصلت على تأييد غالبية الكتلة النيابية المنضوية تحت لواء الاغلبية الحاكمة في موريتانيا. 

هذا و كانت كتلة أخرى من الأغلبية قد عبرت عن رفضها لهذه المساعي، معتبرة انها لا تخدم الصالح العام ،و تهدد الأمن و استقرارفي  البلد،وتقوض ترسيخ الديمقراطية.

يشار إلى ان الدستور الموريتاني الحالي  ينص على ان الرئيس ينتخب لمدة خمس سنوات قابلة للتجديد مرة واحدة،و يلزم الدستور الرئيس بالقسم على عدم  المساس بالمأموريات،كما ينص على عدم جواز الشروع في أي مراجعة تمس ذلك.

 

PLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMIT

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع


زيارة النعمة