ارتياح في أوساط موظفي التعليم بعد قرار غير مسبوق من الرئيس

في خطوة شكلت بشارة لآلاف الموظفين بموريتانيا، أعطى رئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز أوامره للحكومة بدمج جميع مديري المدارس الابتدائية، والثانوية، والمفتشين، والمستشارين التربويين ضمن المستفيدين من الزيادة المعتبرة في علاوات التأطير، والإدارة، وجاء هذا القرار السار بمبادرة من رئيس الجمهورية، ولم يكن مطلبا مـُلحا من النقابات التعليمية، بل فاجأ الجميع، وتم الترحيب به، وتثمينه من نقابيين بارزين محسوبين على المعارضة، ويأتي هذا القرار ليشكل أكبر خبر سار يتلقاه موظفو وزارة التهذيب الوطني والتكوين المهني في بداية سنة، شهت اتخاذ قرارات حاسمة على درب إصلاح، وتطوير التعليم في البلد، وزيادة فرص التمدرس للجميع،وسبقت القرار إجراءات اتخذتها وزيرة التهذيب الوطني والتكوين المهني الناه بنت حمدي ولد مكناس، من بينها إلغاء اشتراط الحصول على الرقم الوطني في مسابقات الباكالوريا، وختم الدروس الإعدادية، وقرار إلغاء اختيار الموضوع من بين موضوعات متعددة في بعض المواد في امتحان الباكالوريا.

ويرى مراقبون أن الحراك الإيجابي الذي يعيشه قطاع التهذيب الوطني والتكوين المهني يشي بسنة دراسية هادئة، ومثمرة، بعد سلسلة القرارات التي صبت في صالح المدرسين، والمؤطرين، والإداريين، والتلاميذ.

PLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMIT

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع


زيارة النعمة