أي مستقبل ينتظر ولد محمد لغظف بعد سقوط خيار الترشح ؟

رغم الشائعات المتتالية بقرب إعلان ترشح الدكتور مولاي ولد محمد لغظف لرئاسيات 2019، إلا أن المراقبين ظلوا يستبعدون هذه الخطوة، لما ستحدثه من شرخ في صف الأغلبية، وتشويش للمشهد، وضبابية في موقف رئيس الجمهورية، وخلال الساعات الماضية، تأكد أن الدكتور ولد محمد لغظف قرر العدول عن الترشح، أو بالأحرى قرر إعلان عدم ترشحه، لأن الترشح لم يكن أصلا مطروحا كخيار استراتيجي، وإنما مناورة سياسية - برأي البعض-، وبانتهاء فرضية ترشح ولد محمد لغظف، يـُطرح السؤال عن مستقبل الرجل السياسي، وهل سينضم لطاقم حملة ولد القزواني، أم سيتم إسناد منصب حكومي له، أم أن الرجل سيبقى في الظل، ليتم استدعاؤد من قبل النظام، وتكليفه بلعب أدوار محددة ؟؟؟.

طي صحة ترشح الدكتور ولد محمد لغظف يأتي قبل أيام من مغادرة المرشح محمد ولد القزواني العاصمة في جولة داخل البلد تدوم أسبوعين، يطوف خلالها بمقاطعات البلد، وعلى الأرجح سيعلن ولد القزواني عن طاقم حملته قبل هذه الجولة، وربما أراد ولد القزواني إنهاء الجدل الدائر حول ترشح ولد محمد لغظف قبل مغادرته العاصمة، وكان ولد محمد لغظف قد التقى رئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز عدة مرات خلال الأسابيع الأخيرة.

PLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMIT

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع


زيارة النعمة