تعليق لافت للشيخ الددو على حريق كاتدرائية باريس (شاهد)

انتقد العلامة الشيخ محمد الحسن ولد الددو ازدواجية العالم عندما أظهر حزنا، وبكاء على احتراق كاتدرائية نوتردام في باريس، بحجة أنها معلمة تاريخية، بينما تجاهل العالم تدمير مساجد، ومآذن للمسلمين بعضها تم بناؤه قبل أكثر من ألف عام، واستعرض الشيخ الددو نماذج من هذه المآذن، والمساجد المدمرة، بفعل الاحتلال الصهيوني، أو الأمريكي، أو على يد مخربين آخرين، في العراق، وسوريا، وفلسطين، قبل أن يلخص للقول إن السبب هو أن الإسلام، والمسلمين لا بواكي لهم.

PLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMIT

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع


زيارة النعمة