بعد دخولها مرحلة تفشي كورونا، موريتانيا تحبس أنفاسها في انتظار الأسوأ (معلومات)

دخلت موريتانيا فعليا مرحلة تفشي فيروس كورونا، حسب ما نقلته قناة الجزيرة عن منظمة الصحة العالمية، وبالفعل واصلت وزارة الصحة بإعلان حصيلة حالات الإصابة بالفيروس يوميا، ولئن كانت حالات اليوم الإثنين( 19) أقل من الأمس (22) إلا أن عدد المفحوصين هو المؤشر المقلق في هذا الصدد، فبالأمس تم فحص 134 بينما فـُحص اليوم الإثنين أقل من تسعين مشتبها فيه، وهو ما يعني أن نسبة الحالات الإيجابية كبيرة بالمقارنة مع عدد المفحوصين، كما كان لافتا توزع الفيروس في جميع مقاطعات العاصمة، مع تصدر لكصر، وتوجنين القائمة، ويعيش سكان انواكشوط على وقع ترقب مشوب بالحذر، خوفا مما تحمله فترة عيد الفطر المبارك، خاة بعد قرار الحكومة ترك الأسواق مفتوحة، وإن بتدابير مشددة، يشكك البعض في نجاعتها، وقابليتها للتطبيق على أرض الواقع.

مؤشر آخر يزيد من القلق، يتمثل في ارتفاع عدد حالات الإصابة "المجتمعية" التي لا يعرف مصدرها، ويبقى الأمل معلقا على تسلم الجيش الوطني ملف التصدي للوباء، وافتتاح ثلاثة مراكز لاستقبال المواطنين في انواكشوط، لتخفيف الضغط على مصالح وزارة الصحة، وفي الأثناء يتوقع المراقبون قرارات هامة سيعلن عنها قبيل حلول عيد الفطر المبارك، وربما تأتي ضمن خطاب لرئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزواني جرى الحديث عنه منذ ساعات، وإن لم تؤكده مصادر رسمية حتى الآن.

PLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMIT

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع


زيارة النعمة