ولد محم يرد على أمريكا، والمعارضة، ويمتدح العلاقة مع السعودية (تصريحات)

عبر الناطق الرسمي باسم الحكومة الموريتانية، وزير الثقافة والصناعة التقليدية والعلاقات مع البرلمان الأستاذ سيدي محمد ولد محم، عبر عن رفض موريتانيا لقرار الرئيس الأمريكي بوصمه موريتانيا بالبلد الذي تمارس فيه العبودية، والعمل بالسخرة، وأكد ولد محم أن من حق الولايات المتحدة -كأي دولة- أن تقطع أي امتيازات كانت تمنحها لبلد آخر، لكن ما ليس من حقها هو تشويه صورة دولة أخرى بمزاعم كاذبة عن وجود العبودية بها، خاصة وأن هذه المزاعم تكذبها تقارير الأمم المتحدة، والمنظمات ذات المصداقية التي أشادت بجهود موريتانيا في تجريم الاسترقاق، ومكافحة مخلفاته، وأضاف الناطق باسم الحكومة الموريتانية في رده على أسئلة ل(الوسط) أن موريتانيا شعب واحد مسلم مـُسالم، متجانس، لا فرق فيه بين شريحة أو أخرى، وأن موريتانيا صوتت بجميع مواطنيها في الانتخابات التي جرت منذ نهاية الأربعينيات من القرن الماضي، بينما لم يسمح للأمريكيين السود بالتصويت في الانتخابات إلا سنة 1965 وأكد ولد محم أن موريتانيا في ظل هذا النظام الحالي قامت بدسترة تجريم العبودية، بينما لا يوجد ذلك في الدستور الأمريكي، كما أن مستوى حضور جميع فئات الشعب الموريتاني في الوظائف في الدولة أفضل بكثير من مستوى حضور السود الأمريكيين في وظائف بلدهم، بل إن المكان الذي يكثر في السود في أمريكا هو السجون فقط، ومع ذلك أكد الناطق باسم الحكومة الموريتانية أن بلده تربطه علاقات تاريخية بالولايات المتحدة، وأن هذه العلاقات نعتز بها، ونسعى لتطويرها، ولكن نأخذ على أمريكا أنها تستقي معلوماتها من مصادر كاذبة، تعتمد على اللاجئين السياسيين الوهميين، وتجار الإقامات في الغرب.

كما انتقد ولد محم بشدة سكوت المعارضة الموريتانية، بل وارتياحها لقرار أمريكي يشوه صورة بلدهم، رغم أن هذا القرار تتضرر منه سمعة موريتانيا كبلد، وليس النظام أو الحكومة، ورفض ولد محم وصف بعض المعارضين لتعاطيه مع هذا القرار الأمريكي بالمتشدد تجاه أمريكا، مؤكدا أن هذا النظام، وهذه الحكومة لا تقبل الضيم، ولا تجامل في مصلحة، وسيادة موريتانيا، ولا تستجدي الصدقات من أي بلد على حساب كرامة، وسمعة البلد.

وفي موضوع آخر، استغرب ولد محم محاولات بعض المعارضين التشويش على العلاقات الموريتانية السعودية المتميزة، مؤكدا أن السعودية بلد صديق، وحليف لموريتانيا، وأن من حق السعودية أن تشتري الأسلحة من أي دولة في العالم، وأن أمريكا لا تمن على السعودية بالسلاح، بل تشتريه بحر مالها، وأن العلاقات الموريتانية السعودية تشهد في ظل حكم الرئيس محمد ولد عبد العزيز نموا مطردا، وصل درجة التحالف بين البلدين، ولا سبيل للتشويش على تلك العلاقة - يضيف ولد محم-.

تصريحات الناطق باسم الحكومة جاءت خلال تعليقه على نتائج اجتماع مجلس الوزراء اليوم الخميس.

PLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMIT

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع


زيارة النعمة