عبد الله ممادو با يشرح خلفية التصويت العقابي لسكان الضفة ضد ولد الغزواني (خاص)

قال الإعلامي عبد الله ممادو با إن سكان الضفة صوتوا لأول مرة في تاريخ الاستحقاقات الانتخابية منذ 1942 ضد مرشح النظام الحاكم في موريتانيا.

و أضاف با إن هذا التصويت العقابي يشكل سابقة و رسالة للنظام  تثير العديد من الأسئلة للمتابعين للشأن العام.

و أعتبر المتحدث إن شيوخ و وجهاء منطقة الضفة وجهوا الناخبين لأول مرة للتصويت ضد مرشح النظام لأنهم لا يرون مصلحة في استمرار النظام القائم، و يعتبرون أن عانوا خلال العشرية من غبن و تهميش و إقصاء واضح.

و أكد  أن نظام المحاصة الذي تعتمده الأنظمة الحاكمة في موريتانيا لا يحل مشاكل السكان.

و طالب با بشراكة حقيقية في تسيير البلد بدءا بالتصور مرورا بالتخطيط و انتهاء بالتنفيذ.

و كشف با أن الكثير من شباب الضفة وقفوا ضد مرشح النظام بعدما فقدوا الأمل في رفع المظالم و تلبية المطالب و الحقوق البسيطة، مبرزا أن 90% من التعهدات التي أعطاها النظام للعائدين من السنغال لم ينفذ منها حرفا واحدا.

و ذكر عبد الله ممادو با بالمسيرة السلمية الراجلة التي انطلقت من الضفة حتى أنواكشوط، و كيف عاملتها قوات الأمن بالقمع الشديد.

تصريحات با جاءت خلال مداخلته في ندوة سياسية مفتوحة نظمها المركز العربي الافريقي الأحد الماضي لمناقشة أولويات المرحلة القادمة في موريتانيا ما بعد الانتخابات الرئاسية الأخيرة.

 

PLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMIT

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع


زيارة النعمة