ولد الرايس: اجتماعنا تم تحريفه، وولد الطيب: لم نناقش وضع ولد عبد العزيز

قال السياسي والقاضي فضيلي ولد الرايس: إنه تفاجأ بشائعات على فيسبوك تتحدث عن أن هدف الاجتماع الذي احتضنه منزله هو محاولة الوقوف في وجه عودة صاحب الفخامة الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز، واستغرب ولد الرايس تداول مثل هذه الشائعات عن الاجتماع حتى قبل انعقاده، وهو أمر مزعج وغير مقبول، واكد ولد الرايس خلال لقاء مع إذاعة موريتانيد أن المجتمعين ناقشوا أمورا عامة، تتعلق أساسا بعموميات، وأكد ولد الرايس أن المجتمعين اتفقوا على مواصلة التفكير والنقاش مستقبلا حول الشأن العام، وأن النقاش تركز على طرق إصلاح حزب الاتحاد من أجل الجمهورية، وأن اللقاء كان يمكن أن يمر بهدوء لولا الحديث عنه في الصحافة.

من جانبه قال النائب السابق الخليل ولد الطيب إن الاجتماع المذكور لم يتطرق أبدا للرئيس محمد ولد عبد العزيز بعكس ما أثير في الإعلام، وأضاف ولد الطيب في تسجيل تم تداوله على واتساب أن النقاش يدور حول تصحيح وضع حزب الاتحاد من أجل الجمهورية ليتمكن من استيعاب المرحلة الجديدة، وأن الحديث عن الوقوف في وجه عودة الرئيس السابق ولد عبد العزيز زور وبهتان.

 

PLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMIT

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع


زيارة النعمة