التنافس يحتدم بين كيفه وروصو، والرئيس ولد الشيخ الغزواني يحسم القرار(خاص)

بعد أن قرر رئيس الجمهورية الأسبق محمد ولد عبد العزيز نقل الاحتفالات المخلدة لعيد الاستقلال الوطني من العاصمة إلى عواصم الولايات، وتخصيص مبالغ مالية ضخمة يتم استثمارها في تلك المدن المستضيفة لهذا الحدث الوطني، أصبح التنافس محتدما بين عواصم الولايات، ومع قرب انتهاء محطة أكجوجت عاصمة ولاية إينشيري، تتجه الأنظار لمعرفة المدينة التي ستستضيف احتفالات الاستقلال السنة المقبلة، وحسب مصدر خاص تحدث ل(الوسط) فإن التنافس يكاد ينحصر بين عاصمتي اترارزه، ولعصابه (روصو، وكيفه)، مع أن شخصيات من ولاية لبراكنه تسعى لفوز ألاك باستضافة النسخة المقبلة.

ومع انتهاء احتفالات أكجوجت، من المنتظر أن يتم الكشف رسميا عن اسم المدينة التي ستستضيف الحدث السنة المقبلة، بقرار من رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزواني، لتبدأ التحضيرات طوال السنة.

PLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMIT

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع


زيارة النعمة